الثلاثاء , ديسمبر 11 2018
الرئيسية / أسواق الأسهم / الاسهم الخليجيه / الأسواق الخليجية ستشهد العديد من المكاسب خلال هذا الأسبوع

الأسواق الخليجية ستشهد العديد من المكاسب خلال هذا الأسبوع

أشار بعض المحللين الاقتصاديين إلى أنه من المتوقع أن تتمكن الأسواق الخليجية من تحقيق العديد من المكاسب خلال الأسبوع الحالي، وذلك تزامناً مع زيادة المراكز بالأسهم التشغيلية الكبرى والتي وصلت -إلى مستويات عالية بعد تهدئة الأوضاع المتوترة بين الولايات المتحدة والصين ووقف الحرب التجارية فيما بينهم، وذلك بالإضافة إلى ترقبات المستثمرين لاجتماع منظمة “أوبك” المنتظر.

وخلال فعاليات قمة العشرين التي أقيمت في العاصمة الأرجنتينية “بيونس آيرس” يومي الجمعة والسبت اتفق كلاً من الرئيس الأمريكي ونظيره الصيني على تعليق الحرب التجارية لمدة تصل إلى 90 يوماً حتى يتمكن الطرفان من التوصل لإتفاق جديد، ولكن في حالة عدم وجود حلول ترضي جميع الأطراف فإن الرسومالجمركية سيتم رفعها من 10 % إلى 25% .

وفي نفس السياق قال الاستشاري الاقتصادي في أسواق المال “إبراهيم الفيلكاوي” أن القرار التاريخي الخاص بالحرب التجارية لعب دوراً في عودة المستثمرين لتنفيذ عمليات الشراء الانتقاء على الأسهم الكبرى بأسواق الخليج، موضحاً أن عمليات الشراء لن تستمر حتى نهاية الشهر الجاري، ولكن من المتوقع أن تستمر حتى إعلان نتائج اجتماع منظمة “أوبك” المقرر خلال يومي السادس والسابع من ديسمبر الجاري.

وأكد “الفليكاوي” أن هذه الأسهم وصلت إلى مستويات مرتفعة للغاية، لافتاً إلى بعض العواقب والمشاكل التي لعبت دوراً في إعاقة السوق خلال الشهر الماضي، والتي من أهمها النتائج المالية التي جاءت مخالفة للتوقعات.

وفيما يتعلق بموضوع خفض الإنتاج أوضح “الفليكاوي” أن اجتماع المنظمة المرتقب سيتم من خلاله تحديد حجم الإنتاج من دول الأعضاء والدول الغير الأعضاء في المنظمة، وجاءت هذه التوقعات بالتزامن مع نية الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” لرفع الإنتاج خلال الفترة الماضية، مما يترتب عليه انخفاض الأسعار إلى مستوى أقل من 50 دولار.

وأضاف “الفيلكاوي” أن الأسواق الخليجية ستشهد حالة من الارتفاعات خلال النصف الأول من الشهر الجاري، على أن تعود بعد ذلك إلى الانخفاض مع نهاية الشهر الجاري وخاصة السوق السعودي.

وفي نفس السياق قال “محمد الميموني” المحلل الفني لأسواق الأسهم أن مؤشر سوق الأسهم السعودي شهد حالة من الاستقرار خلال الأسبوع الماضي، حيث استقر المؤشر عند 7500 نقطة، بينما تجاوز المؤشر العام مستوى 7600 نقطة لكي يغلق تعاملاته عند 7735 نقطة.

وأوضح أن هذا الاستقرار في سوق الأسهم السعودي يعود إلى وصول بعض الأسهم إلى مستويات مرتفعة وخاصة الأسهم الخاصة بقطاعي البنوك والبتروكيماويات.

شاهد أيضاً

قوة شرائية تنقذ البورصات العربية من الخسائر الفادحة

خلال الأسبوع الماضي، سجل الأداء العام للبورصات العربية، تداولات ذات نطاقات تذبذب عالية، ووتيرة نشاط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one × four =