الثلاثاء , ديسمبر 11 2018
الرئيسية / اخبار اقتصاديه / الاقتصاد الأمريكي / الاقتصاد الأمريكي القوى لم يمنع الديموقراطيين من حصول على الكثير من المقاعد

الاقتصاد الأمريكي القوى لم يمنع الديموقراطيين من حصول على الكثير من المقاعد

شهدت الفترة الأخيرة الماضية انتعاش الاقتصاد الأمريكي بصورة كبيرة، حيث سجل أداءاً غير مسبوق، وعلى الرغم من ذلك فإن هذا الأمر لن يؤثر على قرارات الأمريكيين بشأن التصويت على انتخابات الكونجروس الأخيرة، حيث سيطر الديمقراطيون على أغلبية المقاعد في الكونجرس الأمريكيي، وأن هذا الأمر كان متوقعاً من قبل العديد من استطلاعات الرأي الأمريكية قبل انطلاق هذه الانتخابات، وذلك بسبب رفض العديد من الأمريكيين للسياسة الحمائية التي يتبعها الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب”.

وأوضحت شبكة “سي إن إن” الإخبارية أن الاقتصاد الأمريكي لعب دور أسياسياً في هذه النتيجة، حيث أبدى معظم المواطنين الأمريكيين من مختلف انتماءاتهم الحزبية أنهم قلقون بشأن تأثير هذا الاقتصاد المزدهر حالياً على قدراتهم في إدخار أموال تساعدهم خلال المرحلة المستقبلية حين يتقاعدون عن العمل، لافته إلى أن الديمقراطيون قد تمكنوا من الاستحواذ على أغلبية المقاعد في الكونجرس بسبب الحملات التي خاضوها قبل إنطلاق الإنتخابات.

وكان مركز “هاريز بول” قد أجرى استطلاع رأي يشير إلى أنه على الرغم من أن 47 % من الأمريكان ارجعوا هذا الانتعاش في الاقتصاد إلى سياسة “ترمب”، مقابل 21% أرجعوه إلى سياسة الرئيس السابق”أوباما”، في حين لم تبدي النسبة الباقية عن رأيها، إلا أن الذين ألحقوا هذا النمو لصالح “ترمب” لم يصوتوا للجمهوريين بسبب الحالة التي تمر بها البلاد خلال الفترة الحالية.

وبحسب ما نشرته صحيفة “واشنطن بوست” أن “وول ستريت” أيدت قرار الخفض الضريبي الذي أقره “ترمب” خلال الفترة الماضية، والذي أدى بالفعل إلى انتعاش وقوة سوق الأسهم بشكل كبير، في حين أن نحو 34 % من المواطنين قد أيدوا قرار الخفض الضريبي الذي لعب دوراً في تحقيق فائض بنسبة 15 % للطبقات الأغني ونحو 2 % للطبقات الأقل فقراً.

وخلال بداية الشهر الجاري توقع البعض أن ينخفض النمو الاقتصادي الأمريكي من 3 % إلى 2.8 %، وهذه التوقعات حدثت بالفعل، الأمر الذي ترتب عليه تصديق المواطنين حملات الديمقراطيين وقولهم أن الاقتصاد الأمريكي وصل إلى أعلى مستوياته خلال يوليو الماضي، وأنه سيبدأ في الهبوط خلال الفترة الحالية والقادمة.

وعلى الرغم من انخفاض نسبة البطالة بين المواطنين الأمريكيين، إلا أن الزيادة في الرواتب لم تتجاوز 2.9 %، وأرحج المواطنين أن هذا الأمر يعود إلى تأثير الحرب التجارية المتفاقمة بين أمريكا والصين.

شاهد أيضاً

الشركات الأمريكية تُغلق 10 منصات للتنقيب عن النفط

تراجع عدد منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة خلال الأسبوع الجاري، بينما زادت منصات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 10 =