الأربعاء , أغسطس 15 2018
الرئيسية / اخبار اقتصاديه / الاقتصاد الأمريكي / الكونغرس الأمريكي: العملة الرقمية للبنك المركزي “واحدة من أسوأ الأفكار المالية”

الكونغرس الأمريكي: العملة الرقمية للبنك المركزي “واحدة من أسوأ الأفكار المالية”

ناقشت اللجنة الفرعية في الكونغرس الأمريكي للسياسة النقدية والتجارة أسئلة رئيسية حول العملات الرقمية في جلسة استماع ونظرت الجلسة بعنوان “مستقبل المال: العملة الرقمية”، في التطبيقات المحتملة المحلية والعالمية للعملات المشفرة. وفي الجلسة، ناقشت اللجنة الفرعية نشر العملات المشفرة وتقنيتها الكامنة، بلوكتشين، من قبل البنوك المركزية، مجادلةً حول إذا ما كانت البنوك المركزية يجب أن تُقدم عملة رقمية للبنك المركزي (CBDC).

وفي معرض حديثه عن هذه النقطة، زعم رودني غارات، أستاذ الاقتصاد في جامعة كاليفورنيا في سانتا باربرا، أن على البنوك أن تقرر إذا ما كانت تريد “الانسحاب تمامًا من توفير وسيلة دفع لعامة الناس”، أو إذا ما كانوا يفضلون اعتماد أحد أنواع البديل الرقمي. والتي بدورها يمكن أن تكون “نوعًا من العملات المشفرة”.

في حين جادل أليكس بولوك، زميل كبير في معهد آر ستريت، إن “وجود عملة رقمية من البنك المركزي هي واحدة من أسوأ الأفكار المالية في الآونة الأخيرة، ولكن لا يزال من الممكن تصورها …” حيث قال بولوك إن العملات الرقمية الصادرة عن البنك المركزي ستقوم فقط زيادة حجم البنك ودوره وسلطته، مضيفًا أن الاحتياطي الفيدرالي الذي يتبنى عملة رقمية للبنك المركزي سيؤدي إلى أن تصبح مثل تلك العملة “مُخصصًا ائتمانيًا كاسحًا للنظام الاقتصادي والمالي الأمريكي”. وتابع قائلًا:

“أعتقد أننا نستطيع أن نتنبأ بأمان بأن تخصيصها الائتماني سيصبح غير محسوس إلى حد كبير وأن دافعي الضرائب سيكونون في مأزق لخسائرها الائتمانية. كما أن المخاطر ستكون مباشرة في البنك المركزي.”

وأوضح بولوك أنه في حالة تحويل الأموال إلى صيغة رقمية، فلن تتغير طبيعتها، وسيظل البنك المركزي يصدرها. وبينما يمكن أن يتصور بولوك نوعًا من العملة الرقمية الخاصة المدعومة بالأصول، فقد خلص إلى أنه لن يكون هناك “عملة ورقية خاصة” مثل بيتكوين. ومن وجهة نظر بولوك، فإن العملات المشفرة هي في الأساس نفس الشيء مثل الصكوك.

وعندما سأل رئيس اللجنة الفرعية أندي بار عما إذا كان يمكن للعملات المشفرة أن تعمل كبديل للمال، زعم غارات أنه “من حيث الفكرة المفهومية” فإن العملات المشفرة هي عملة “إلى حد ما”، ولكن ليست “جيدة جدًا” في الوقت الحالي. وقال إنها لا تعمل بفعالية كوسيط للتبادل بسبب تقلب سعرها. كما اقترح عضو اللجنة، أن التقلبات قد تبدأ في الانخفاض إذا زاد معدل الاعتماد، مدعيًا أنه “على الناس البدء في استخدامها كمعاملات.”

كما سأل نائب رئيس اللجنة الفرعية روجر وليامز اللجنة ما هي المعوقات الرئيسية لاعتماد العملات المشفرة وبلوكتشين، وما يمكن أن يفعله الكونغرس الأمريكي بالنسبة لها. وأشار نوربرت ميشيل، مدير مركز تحليل البيانات في مؤسسة هيريتيج، إلى أن ضريبة أرباح رأس المال (CGT) هي أكبر عائق، بسبب عملية التعقُّب المعقدة في مراقبة المكاسب والخسائر.

وأشار ميشيل أيضًا إلى أهمية اتباع نهج تنظيمي حذر، وهو ما يعني أن المنظمين الماليين ينبغي ألا يطبقوا لوائح صارمة على العملات المشفرة فقط لأنها يمكن أن تكون أداة للنشاط غير القانوني، مثل غسل الأموال.

“نعم صحيح أن المجرمين استخدموا بيتكوين، لكن من الصحيح أيضًا أن المجرمين استخدموا الطائرات وأجهزة الكمبيوتر والسيارات. ولا يجوز تجريم أي من هذه الأدوات لمجرد أن المجرمين استخدموها”.

وقد أكد عضو الكونغرس براد شيرمان، الذي سبق له أن أعرب عن موقف حرج للغاية تجاه العملات المشفرة، موقفه العدواني، مشيرًا إلى أنه يفضل أن يتم حظر الأشخاص الأمريكيين بشكل تام من شراء أو تعدين العملات المشفرة.

شاهد أيضاً

أكثر من 100 حريق غابات ضخم في الولايات المتحدة

قالت السلطات الأمريكية إن ستة حرائق ضخمة جديدة اندلعت في الولايات المتحدة مما أدى إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × five =