الإثنين , يونيو 18 2018
الرئيسية / توقعات وتقارير خبراء اقتصاديون / قوة الدولار تواجه مقاومة أخيراً

قوة الدولار تواجه مقاومة أخيراً

اعتبرت مذكرة بحثية أن قوة الدولار الأمريكي في الفترة الماضية بدأت في مواجهة مقاومة أخيراً، مع تصريحات بشأن إنهاء برنامج التيسير الكمي في منطقة اليورو، ورفع الفائدة في تركيا. واستطاع اليورو أن يصل أمام الدولار الأمريكي إلى مستوى 1.1838 دولار خلال تعاملات اليوم، بعد أن وصل إلى مستوى أدنى 1.16 دولار في نهاية الشهر الماضي. وكان عضو بالبنك المركزي الأوروبي يُدعى “بيتر بريت” أعلن أمس أن البنك سيناقش في اجتماعه الأسبوع المقبل إنهاء برنامج التيسير الكمي ويمنح تقييم للفترة التي شهدت خفض مشتريات السندات بمقدار 30 مليار يورو والتي بدأت في يناير من العام الجاري.

وذكرت مذكرة صادرة عن بنك “أي.إن.جي” اليوم الخميس، أن تكهنات إنهاء تدريجي لبرنامج شراء السندات من جانب البنك المركزي الأوروبي قد تكون وضعت أرض لليورو المتراجع، في إشارة إلى توقف الخسائر التي شهدتها العملة الأوروبية الموحدة.

في الوقت نفسه يرى البنك أن الوقت لايزال مبكراً جداً للحديث عن تجدد عملية تراجع الدولار أو إلى انتهاء حالة التأهب في بيئة الاستثمار العالمي.

كما صرح “جينز وايد” مان رئيس المركزي الألماني بأن توقعات إنهاء شراء المركزي الأوروبي للسندات في نهاية العام الجاري تعد معقولة.

ويرى “أي.إن.جي” أن المركزي الأوروبي من المحتمل أن يسعى للحفاظ على المرونة التي يمتلكها وألا يحدد موعد إنهاء برنامج التيسير الكمي إلا في وقت لاحق من العام الجاري.

وأوضح التقرير أن تواجد أرضية داعمة لزوج اليورو أمام الدولار ستجذب المستثمرين للبحث عن القيمة في بعض الأسواق الناشئة.

يأتي ذلك مع استجابة صناع السياسة النقدية لضعف العملة المؤخر عبر تشديد السياسة النقدية مثل هبوط الليرة التركية أو الروبية الهندي، أو نتيجة إدراج الأسهم الصينية من فئة (A) إلى مؤشر “إم.إس.سي.أي”.

وقرر المركزي الهندي في الأسبوع الجاري زيادة سعر الفائدة للمرة الأولى منذ 2015، في حين رفع البنك المركزي في تركيا معدل الفائدة الأساسي بنسبة 1.25% بعد أيام من تعديل وتوحيد السياسة النقدية.

ويترقب المستثمرون غداَ اجتماع دول مجموعة الـ7 والذي من المقرر أن يشهد اهتمام كبير بالقضايا التجارية ونزاعاتها، وما إذا كانت واشنطن ستتراجع عن قراراتها التجارية التي اتخذتها مؤخراً كفرض تعريفات على وارداتها من الصلب والألمونيوم.

كما أن الأنظار تتجه لاجتماع الفيدرالي في الأسبوع المقبل والمتوقع أن يتخذ البنك خلاله قرار برفع سعر الفائدة.

لكن “أي.إن.جي” توقع في الوقت نفسه أنه في حال تراجع مؤشر الدولار الرئيسي دون مستوى 93.30 دولار اليوم فإنه قد يتراجع إلى 92.80 دولار، وأن زيادة الفائدة التركية قد تساعد الأسواق الناشئة في العموم.

شاهد أيضاً

توقعات بقفزة لعوائد السندات والأسهم الأمريكية

توقع مديري أحد صناديق التحوط أن تشهد عوائد سندات الحكومة الأمريكية زيادة “جنونية” بالتزامن مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ten + 10 =