السبت , أبريل 20 2019
موقع الأقتصاد نت معروض للبيع بسعر مغري جداً!!!
لمن هو مهتم وجدي ... يرجي التواصل معنا
الرئيسية / اخبار اقتصاديه / الاقتصاد الأمريكي / مستقبل الاستثمار فى السندات الحكومية

مستقبل الاستثمار فى السندات الحكومية

في الفترة التي يمر بها الاقتصاد العالمي بحالة من التباطؤ وعدم النمو وتبني البنوك المركزية حول العالم السياسة الأقل تشدداً، يسعى المستثمرون إلى شراء السندات الحكومية والتي تمثل ملاذاً آمناً بالنسبة لهم في هذا الوقت الراهن، وذلك تزامناً مع تراجع عائد السندات القياسية خلال الأيام الماضية. وأوضح تقرير صادر من قبل “فاينانشيال تايمز” أنه خلال شهر يناير من العام الماضي تراجع عائد السندات العشرية الخاصة بوزارة الخزانة الأمريكية إلى ادنى مستوى لها، بينما تراجع عائد السندات اليابانية إلى أدنى مستوى لها منذ شهر نوفمبر من عام 2016 الماضي، بالإضافة إلى تراجع عائد السندات الألمانية إلى أدنى مستوى خلال تعاملات يوم الجمعة الماضية وذلك للمرة الأولى منذ 3 سنوات.

وكان السبب الرئيسي لدفع المستثمرين نحو شراء السندات الحكومية هو تلميحات البنك الفيدرالي بعدم رفع أسعار الفائدة خلال العام الجاري، وذلك بسبب فقدان الاقتصاد الأمريكي حالة النمو التي كان عليها خلال السنوات الماضية.

وفيما يخص منطقة اليورو فقد أوضحت البيانات تراجع نشاط التصنيع في ألمانيا، بالإضافة إلى هبوط وتراجع القطاع الصناعي والخدمات في فرنسا، وشكلت هذه الأسباب قفزة قوية في أسعار السندات الألمانية والتي تعتبر من أكثر السندات أماناً في منطقة أوروبا.

وكان التقرير قد قام بتقديم بعض الأسئله حول تراجع عائد السندات خلال الفترة الحالية، وما تأثيرها على سندات الشركات، حيث بين التقرير أن تلمحيات الفيدرالي بعدم رفع أسعار الفائدة خلال العام الجاري يعطي مهلة للمستثمرين في سندات الشركات بالتفكير كثيراً في اللجوء إلى الاقتراض.

وفي نفس السياق توقع بعض المستثمرون أن يقوم الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة قبل نهاية 2019، الأمر الذي أثار القلق والخوف في نفوس المستثمرين في السوق.

وأشار التقرير أيضاً أنه بالتزامن بداية الربع الثاني من 2019 تستعد الحكومات في أوروبا لحركة جديدة من إصدار الديون، حيث قال مصرف “يوني كريدت” أنه من المتوقع بيع ما يقرب من 165 مليار يورو خلال شهري إبريل ومايو القادمين وذلك عن طريق فرنسا وإيطاليا وألمانيا.

وأوضح التقرير أن وكالات الديون في منطقة دول أوروبا بدءت في التراجع والانخفاض وهذا الأمر يشكل مشكلة أساسية بالنسبة للحكومات، وذلك بسبب انخفاض أعداد البنوك التي تتعامل مع الحكومات لطرح سنداتها في السوق.

وعلى سبيل المثال فإن دولة فرنسا أصبح لديها خلال الفترة الحالية نحو 15 وسيطاً فقط، وهذا المستوى يعتبر أدنى مستوى وصلت إليه الدولة منذ عام 2006 وقبل الأزمة المالية.

ومن جانبه يعتقد بعض المححلون في السوق أنه يوجد علاقة بين انخفاض حجم التداول وأداء أعمال الدخل وكذلك السلع والعملات الأوروبية، حيث تراجعت إيرادات 7 بنوك أوروبية منذ عام 2012 بنسبة 7% بشكل سنوي.

شاهد أيضاً

جوجل ترفع سعر الاشتراك في خدمة يوتيوب TV

رفعت شركة جوجل سعر الاشتراك الشهري لخدمتها للبث التلفزيوني على يوتيوب (يوتيوب تي.في) بنسبة 25 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one × 5 =