السبت , مارس 23 2019
موقع الأقتصاد نت معروض للبيع بسعر مغري جداً!!!
لمن هو مهتم وجدي ... يرجي التواصل معنا
الرئيسية / اخبار اقتصاديه / الاقتصاد الأوروبي / هل بالفعل القطاع العقاري في تركيا ينهار والشركات أصبحت مهددة بالإفلاس؟

هل بالفعل القطاع العقاري في تركيا ينهار والشركات أصبحت مهددة بالإفلاس؟

خلال الفترة الأخيرة، عانى القطاع العقاري في تركيا من أزمات قوية وتقلبات حادة، جعلت أعداد كبيرة من المستثمرين فيه مهددين بالإفلاس، وذلك بالرغم من المحاولات الكبيرة التي قامت بها الحكومة التركية، لتحفيز الاقتصاد المحلي وتعزيز القطاع العقاري، من خلال تقديم امتيازات وتسهيلات لمشتري العقارات من الأجانب. فمنذ شهور قليلة، وافقت الحكومة التركية على قرار من شأنه السماح لمن يشتري عقارًا تبلغ قيمته ربع مليون دولار أمريكي أو أكثر، أن يتقدم بطلب للحصول على الجنسية التركية، هذا إلى جانب قانون سابق يُمكن أي أجنبي يشتري عقارًا في تركيا مهما كانت قيمته أن يحصل على الإقامة.

وعلى الرغم من كل هذه الامتيازات والتسهيلات التي تحاول استقطاب المستثمرين الأجانب، إلا أن وكالة الصحافة الفرنسية بالإنجليزية بثت تقريرًا عرضت فيه الواقع المأسوي للقطاع العقاري بتركيا، حيث كشف وجود أعداد ضخمة من الوحدات العقارية الفارغة وأعداد أكبر من المستثمرين المهددون بالإفلاس.

وأرجع التقرير هذا الركود إلى الفوضى التي تشهدها المنطقة، والهبوط الحاد الذي يعاني منه قطاع الإنشاءات، إلى جانب المتاعب التي يعاني منها الاقتصاد التركي بشكل عام، وزيادة المخاوف من الانكماش.

وأوضح التقرير أن الاقتصاد التركي سجل نموًا نسبته 1.1% فقط خلال الربع الثالث من العام الماضي، وأن العديد من الخبراء والاقتصاديين يتوقعون أن يتجه الاقتصاد التركي نحو الانكماش خلال العام الجاري.

وأشار التقرير إلى الأزمة الحادة التي تعرض لها الاقتصاد التركي خلال شهر أغسطس الماضي، حيث تراجعت العملة المحلية للبلاد وسجل التضخم نسبًا كبيرة جدًا، وبالتالي ارتفعت أسعار السلع والمواد الأساسية، وخسرت الليرة التركية ما يزيد عن 28% من قيمتها أمام الدولار الأمريكي خلال 2018.

وأفاد التقرير بأن مجموعة الفلل الفاخرة التي لا تجد من يشتريها، والتي أصبح المستثمرون فيها مهددون بالإفلاس تقع في وسط مدينة “مودورنو” شمال غربي تركيا، وهي تضم 732 فيلا مصممة على الطراز الأوروبي، إلى جانب مركز للتسوق، مشيرًا إلى أنها جزء من مشروع ضخم بدأ العمل به منذ عام 2014.

وكشف أن الشركة المطورة لهذا المشروع الضخم هي شركة “ساروت غروب”، والتي طلبت مؤخرًا حماية من الدائنين تمهيدًا لإعلان إفلاسها، بعد أن أنفقت على المشروع نحو 100 مليون دولار حتى الآن.

ومن جانبه، قال “مزهر يلديرين” نائب رئيس مجلس إدارة شركة “ساروت غروب”، إن طلب الحماية التي تقدمت به الشركة، السبب الأول فيه أن أعداد كبيرة من المستثمرين توفقوا عن سداد الأموال المتعلقة بالوحدات العقارية، التي اشتروها من المشروع، الذي تصل قيمته إلى 200 مليون دولار.

شاهد أيضاً

الليرة التركية تواصل خسائرها

يخشى المستثمرين في تركيا الخلاف التركي الأمريكي الذي اشتعل حاليًا بعد إعلان أنقرة عن عزمها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

three + seven =